الضرائب والجمارك تتعاونان لتحصيل الضريبة الانتقائية على السلع المستوردة

وقعت كل من الهيئة العامة للضرائب والهيئة العامة للجمارك، مذكرة تفاهم بشأن تطوير الخدمات الضريبية والجمركية وتوحيد وتنسيق السياسات والإجراءات المتعلقة بتطبيق أحكام قانون الضريبة الانتقائية ولائحته التنفيذية، بالإضافة الى التعاون في عدد من مجالات العمل المشترك بما يتفق مع رؤية دولة قطر 2030.

وقع الاتفاقية كل من سعادة السيد /أحمد بن عيسى المهندي، رئيس الهيئة العامة للضرائب، وسعادة السيد/ أحمد بن عبدالله الجمال، رئيس الهيئة العامة للجمارك، وذلك بمقر الهيئة العامة للضرائب.

وقد تضمنت المذكرة الاتفاق على تحقيق تعاون في عدد من مجالات العمل بين الجانبين من أبرزها إنجاز الربط الالكتروني بين نظام التخليص الجمركي (النديب) ونظام إدارة المعاملات الضريبية (ضريبة)، وذلك لتبادل المعلومات والاحصائيات بصورة فورية، والمساهمة في تقديم أفضل الخدمات الضريبية لجمهور المكلفين والمتعاملين.

وبهذه المناسبة أكد سعادة السيد/ أحمد بن عيسى المهندي رئيس الهيئة العامة للضرائب على أهمية التعاون مع الهيئة العامة للجمارك فيما يخص تحصيل وتوريد الضرائب المفروضة على السلع الانتقائية وتحقيق الربط الالكتروني بين الأنظمة الالكترونية للجانبين، مؤكداً ان هذا التعاون هو بمثابة دعماً لعمل الهيئة العامة للضرائب وللقطاع الخاص في سهولة وانسياب عملياتهم وأنشطتهم التجارية من خلال تسهيل تحصيل الرسوم المقررة عليها بشكل فعال وسريع.

وأوضح سعادته أن بوابة “ضريبة” الالكترونية تعتبر تطوراً كبيراً ونقلة نوعية في العمل الضريبي في قطر، وهو وسيلة ربط حيوية بين الهيئة وشركائها من الجهات الحكومية ذات العلاقة، وبين المكلفين، للقيام بإدارة أنواع الضرائب المختلفة وحسابها ومراجعتها. ولهذا فإن الهيئة تسعى بشكل مستمر الى خلق شراكات وتعاون مشترك بينها وبين شركائها لتحقيق الفائدة القصوى المرجوة من هذا النظام الالكتروني وتطويره بشكل مستمر.

من جانبه قال سعادة السيد/ أحمد بن عبد الله الجمال إن توقيع المذكرة يأتي إدراكاً من الجانبين لمدى الحاجة إلى التعاون في المسائل المتعلقة بتحصيل الضرائب على السلع الانتقائية المستوردة من خلال الجمارك، واقتناعاً منهما بأن العمل المشترك سوف يكون أكثر فاعلية للجانبين، مشيراً الى قيام الهيئة بتطوير نظام التخليص الجمركي (النديب) لمواءمة الأحكام المتعلقة باحتساب وتحصيل الضريبة الانتقائية بما يدعم سرعة ودقة الإجراءات الجمركية والضريبية التي تتم عبر منافذ الدولة.

وأكد الجمال على سعي الهيئة خلال السنوات الماضية لتقديم أفضل الخدمات الإلكترونية المتعلقة بخدمات التخليص الجمركي لكافة القطاعات في الدولة، وانطلاقا من كونها صرحاً اقتصاديا وأمنياً يهدف إلى دعم الاقتصاد الوطني، وتسهيل عمليات التجارة الدولية وتشجيع الاستثمار من خلال تبسيط وتسهيل الإجراءات الجمركية، وما يتطلبه ذلك من إجراء الربط الإلكتروني بين مختلف الجهات الحكومية المعنية في الدولة ومن ضمنها الهيئة العامة للضرائب.

وقد شملت مذكرة التفاهم توضيح مجالات التعاون بين الجانبين، من أبرزها تحصيل وتوريد الضريبة، والاخطار بحالات الإعفاء الضريبي، وتنفيذ إجراءات تعليق الضريبة وردها وتأجيلها، كما شملت المذكرة كذلك تعزيز التعاون والتنسيق المسبق بين الجانبين فيما يتعلق بالاتفاقيات الضريبية، وكذلك الاجتماعات واللقاءات الدولية والإقليمية ذات العلاقة.

إضافة الى ما سبق فسوف يتم التنسيق المشترك بين الجانبين بشأن إجراءات التدقيق اللاحق التي تتم على المستوردين والمكلفين، وتبادل المعلومات المتعلقة بجرائم التهريب الجمركي والتهرب الضريبي المتعلقة بالبضائع والسلع الخاضعة للضريبة الانتقائية، أيضا تم الاتفاق على التعاون المشترك في موضوعات التدريب المهني للموظفين المختصين وتبادل الخبرات التدريبية المتنوعة بين الجانبين.