رسالة من الرئيس

تسعى الهيئة العامة للضرائب ، للقيام بدورها الكامل في تعزيز رؤية قطر الوطنية 2030 ، الرامية إلى تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة ، وذلك بقيادة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدّى ، حفظه الله ورعاه ، و من هذا المنطلق فإن الهيئة تجتهد لتنفيذ تلك المهام التي من شأنها تسهيل تطبيق السياسة الضريبية ، بما يعزز إيرادات الدولة ويدعم التنوع الاقتصادي المنشود للأجيال القادمة .

وتأخذت الهيئة على عاتقها تنفيذ مهامها على أسس من الحوكمة والشفافية في العمل، والشراكة الوثيقة مع كافة القطاعات ذات الصلة ، وصولاً لأعلى معدلات التميز في الأداء.

وفي إطار الحوكمة والشفافية المطلوبة، فسوف تقوم الهيئة بتطبيق كل ما من شأنه زيادة الوعي الضريبي للمكلفين والجمهور، وتوفير  كافة المعلومات والتفاصيل الكاملة لهم، بحسبان أحد أهم أولويات الهيئة ، مساعدة المكلفين، وتيسير الإجراءات لتعزيز الامتثال الضريبي ومراقبته وترسيخ مبادئ الحوكمة والشفافية بين كل الأطراف.

وفي المقابل، فإن محاربة التستر والتصدي للعمليات المشبوهة، يتطلب تعاونا من قبل المكلفين وكافة الكيانات الخاضعة للضريبة، فالمسؤولية متبادلة ولا يمكن ربطها على جانب واحد فقط. بل هو عمل تشاركي يهدف لتعزيز اقتصاد الدولة.

وتتعهد الهيئة بالتزامها التام بتقديم خدمات ضريبة متميزة ، وفق أفضل الممارسات العالمية و أحدث النظم المستخدمة دولياً ، وبناء قاعدة بيانات دقيقة حول الشركات العاملة بالدولة وحجم الاستثمار الحقيقي بها ، بما يسهم في تحصين الأمن الاقتصادي بشكل عام .

سعادة السيد

أحمد بن عيسى المهندي

إن الهيئة سوف تبذل كل الجهود الممكنة بما يصب في انجاح دورها الوطني ، وتطوير كفاءاتها بشكل مستمر،  إيماناً منها بضرورة الإسهام في تعزيز الاستدامة الاقتصادية لدولة قطر وتقليل الاعتماد على الإيرادات النفطية،  وسعياً بخطوات واثقة نحو تحقيق مستقبل اقتصادي أفضل لكل الأجيال القادمة.